ملتقى التميّز لطلاب الثانوية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، سجل دخولك ... فإن سالوا قلنا لقد كان هنا وهذا هو الأثر

برمج نفسك أن تكون ناجحاً متميزاً في دراستك ، تخيل أنك حصلت على أعلى تقدير •بل برمج نفسك أنك ذكياً لامعاً تخيل نفسك كذلك.

حكمة اليوم

المواضيع الأخيرة

» https://www.facebook.com/kon.fi.elkhidma
الخميس 25 سبتمبر 2014 - 13:46 من طرف ayoub bella

» للتثبيت : تحسين الخط
الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 - 13:22 من طرف nadia

» مواضيع فقرات الانجليزية
الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 - 12:50 من طرف nadia

» خصائص الأدباء.docx
الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 - 12:30 من طرف nadia

» أسئلة وأجوبة ذات صلة بالتقويم النقدي خاصة باللغات واداب وفلسفة نقلتها لكم من أجل مراجعة بعض دروس التقويم النقدي
الإثنين 16 سبتمبر 2013 - 13:41 من طرف nadia

» معالم تاريخية للوحدة الاولى لجميع الشعب
الإثنين 16 سبتمبر 2013 - 13:28 من طرف nadia

»  ادخلوا.....
الأحد 15 سبتمبر 2013 - 21:39 من طرف nadia

» فقرتين في الاسبانية حول la lectura y internet
الأحد 15 سبتمبر 2013 - 13:33 من طرف nadia

» ملتقى التميز في لباسه الجديد " للتصويت "
الأحد 15 سبتمبر 2013 - 12:48 من طرف nadia

»  الى طلبة اللغات
الأحد 15 سبتمبر 2013 - 12:39 من طرف nadia


    أقسام الوحى للنبي صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    gourarilarbi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010

    أقسام الوحى للنبي صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف gourarilarbi في الأربعاء 5 يناير 2011 - 14:22


    قال ابن القيم، وهو يذكر تلك المراتب ‏:‏
    إحداها ‏:‏
    الرؤيا الصادقة، وكانت مبدأ وحيه صلى الله عليه وسلم ‏.‏

    الثانية ‏:‏
    ما كان يلقيه الملك في روعه وقلبه من غير أن يراه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏:‏ (‏ إن روح القدس نفث في روعى أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها ، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ، ولا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله ، فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته ‏) ‏‏.‏

    الثالثة‏ :

    ‏ إنه صلى الله عليه وسلم كان يتمثل له الملك رجلًا فيخاطبه حتى يَعِىَ عنه ما يقول له ، وفي هذه المرتبة كان يراه الصحابة أحيانًا‏ .‏

    الرابعة ‏:‏

    أنه كان يأتيه في مثل صلصلة الجرس ، وكان أشده عليه ، فيلتبس به الملك ، حتى أن جبينه ليتَفَصَّد عرقًا في اليوم الشديد البرد ، وحتى أن راحلته لتبرك به إلى الأرض إذا كان راكبها ، ولقد جاء الوحى مرة كذلك وفخذه على فخذ زيد بن ثابت ، فثقلت عليه حتى كادت ترضها ‏.‏

    الخامسة ‏:

    ‏ إنه يرى الملك في صورته التي خلق عليها، فيوحى إليه ما شاء الله أن يوحيه ، وهذا وقع له مرتين كما ذكر الله ذلك في سورة النجم‏ .‏

    السادسة‏ :‏

    ما أوحاه الله إليه، وهو فوق السموات ليلة المعراج من فرض الصلاة وغيرها‏ .‏

    السابعة‏ :‏

    كلام الله له منه إليه بلا واسطة ملك كما كلم الله موسى بن عمران ، وهذه المرتبة هي ثابتة لموسى قطعًا بنص القرآن ‏.‏

    وثبوتها لنبينا صلى الله عليه وسلم هو في حديث الإسراء ‏.‏

    وقـد زاد بعضهم مرتبة ثامنة :

    وهي تكليم الله له كفاحًا من غير حجاب ، وهي مسألة خلاف بين السلف والخلف‏ ‏.‏


    [ من كتاب الرحيق المختوم ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 3:00